Arabic Articles

شيخ الإسلام بهاء الدين زكريا الملتاني وخدماته للحديث النبوي الشريف

 1الدكتور محمد سلطان شاه
 2ضياء المصطفى القصوري

ومن الشخصيات البارزة التي تركت أثر بالغا على خريطة العالم وخاصة في شبه القارة الهندية وبذلت قصارى مجهوداتها ليلا ونهارا لنشر علوم الإسلام وترويجها ونهضة الإسلامية وجمع شملها تحت لواء الكتاب والسنة النبوية الشريفة, الشيخ غوث بهاء الحق والدين زكريا المولتاني. وفي هذا المقال الموجز نحن نلقي الأضواء على شخصيته ودوره الذي أداه لنشر علوم الحديث في هذه القارة.
بدأ دراسته في صغر سنه, وقام أبوه الشيخ محمد غوث بتعليمه وتربيته على خطوط إسلامية قويمة سامية وأرسله إلى الشيخ الأستاذ نصير الدين البلخي لهذا الغرض النبيل. والله سبحانه وتعالى ألهمه جودة الطبع وبفضله وكرمه نال شرف تحفيظ كتاب الله عز وجل في صباه بسبع قراءات وكان عمره لم يتجاوز سبعة أعوام. ثم توجه إلى العلوم الإسلامية والعربية. ولما وصل إلى الثاني عشر من سنه توفي أبوه وانتقل إلى جوار ربه. واستمر في دراسته في مولتان عند المشايخ والعلماء إلى فترة, وتتلمذ عليهم, ثم رحل إلى خراسان للتحصل على العلوم المتداولة. مكث هناك سبع سنواتواستفاد من المشايخ والعلماء في العلوم الظاهرية والباطنية. ثم وصل إلى بخارا وأكمل دراسته هناك, وبلغ نبوغه في هذا المجال إلى مرتبة الاجتهاد3 
وفي القرن السادس كان ازدهار علوم الحديث والفقه والأدب على وقمتها وعروجها في ماوراء النهر. والشيخ قاضي خان ادزجندي الفرغاني (م 592هـ) و على المرغيناني مؤلف "الهداية" (م 593 هـ) والعلامة الزمخشري (م 538) من كبار علماء هذا القرن4 
وبعد ثماني سنوات في بخارا قصد إلى مكة المكرمة للحج, وبعد الفراغ من أداء مناسك الحج راح إلى مدينة الرسول عليه الصلاة والسلام للزيارة, ومكث في جوار سيدنا رسول الله صلى الله تعالى عليه وسلم خمس سنوات وتناول في هذه الفترة علوم الحديث من المحدث الكبير الشيخ كمال الدين محمد اليماني الذي تشرف بمجاورة الحرم النبوي الشريف ثلاث وخمسين سنة5. ويرافقه الشيخ للحج كل عام, ويرجع بعد أداء مناسك الحج إلى المدينة المنورة.6 

ويقول محمد الغوثي الشطاري: إن الشيخ كمال الدين محمد كان من أبرز المحدثين في العرب والشيخ زكريا الملتاني نال منه الشهادة في علوم الحديث بعد قراءة الكتب الستة للحديث.7 
وشيخ الشيخ بهاؤ الدين زكريا المولتاني, الشيخ الإمام شهاب الدين عمر السهررودي كان عالما تقيا, ومحدثا جليلا, ومتصوفا كبيرا, ومؤلفه " عوارف المعارف" من أبرز كتب التصوف الشهيرة, ومن مطالعته نرى أن اطلاعه على علوم الحديث النبوي عميق, ومنح الشيخ بهاؤ الدين زكريا الملتاني إجازة لرواية الحديث الشريف, وكتب له إجازة في 21 من ذي الحج 626 هـ ليلا ونصه كما يلي:
" لقد استبشرت بما منح الله لشيخ الأجل العالم العارف بهاء الدين زين الإسلام وجمال الفرق زكريا بن محمد زاد الله تعالى من فضله وبلغني ما انتشر في الناس في نواح وطنه من بركة وصحبة, والله تعالى منحه الحظ الكبير بالصحبة اليسيرة لما كان عنده من حسن الاستعداد فنفعه الله تعالى بالصحبة ونفع به, وقد سألت الله تعالى له مزيد الاجتهاد والحظ بهذا العلم النافع المعين على سلوك طريقة الاستقامة فأذنت له أن يلبس الخرقة ويتوب لمن أراد, وأجزت له أن يروي عني جميع مسوعاتي ومجازاتي, ومن ذلك الكتاب المترجم بعوارف المعارف, وناولته فيروي الشيخ بهاء الدين هذا الكتاب بعد أن يطالعه.
ونسأل الله حسن الفهم الوقوف. والله الموفق والمعين للصواب وصلى الله على خير خلقه محمد وآله أجمعين.
وذلك مهلة الحادي والعشرين من ذي الحجة سنة ستة وعشرين وستمائة بمكة حرسها الله تعالى في الحرم الشريف زاده الله تعالى شرفا وعزا, ثم بأذني.
وكتب 
عمر بن محمد السهروردي8 

ويظهر من ذلك أن شيخه منحه إجازة لمؤلفه " عوارف المعارف" ولرواية جميع مسموعاته

إنشاء المدرسة البهائية
وبعد العودة من بغداد إلى ملتان قام الشيخ بإنشاء المدرسة لنشر العلوم الإسلامية والعربية ولترويجها. وكان يدرس فيها جميع العلوم والفنون والآداب العالية: مثلا الصرف والنحو, واللغة والبلاغة, والفقه وأصوله, والحديث وأصوله, والتفسير وأصوله. وما كان يدرس فيها طلاب شبه القارة فقط بل يتوافد إليها طلاب من أكثر البلاد والأمصار الأخرى لطلب العلوم من آسيا والبلاد العربية عراق والسورية والحجاز. وصار الإقبال إليها شديدا بعد أن ذاع صيتها.9 
ونظرا إلى أهمية تعاليم الكتاب ومعارف السنة النبوية الشريفة, اعتنى بها اعتناء خاصا, ونرى أن كتابي " مشارق الأنوار10 ومصابيح السنة11 في مقرراتها الدراسية. وتخرج منها عدد كبير من العلماء الذين زينوا قلوبهم بعلوم معارف كتاب الله عز وجل ونوروا أذهانهم وأفكارهم من علوم الحديث النبوي الشريف. ومن أبرزهم جمال الدين محمد ابن الشيخ بهاء الدين زكريا المولتاني وخلفه وكان بايع على شيخ كبير في عصره الشيخ صدر الدين. وجعل نصب عينيه نشر العلوم الإسلامية والعربية في هذه المنطقة, واشتغل بتدريس هذه العلوم بمدينة "أوج" واستمر فيه أعواما كثيرة, وجعل يدرس هناك كتاب مشارق الأنوار.12 

الشيخ مخدوم جهانيان جهانكشت13 تعلم بمدينة "أوج" من العالم الكبير الشيخ بهاء الدين والمحدث جمال الدين. وبعد الفراغ من الدراسة توجه نحو ملتان واتصل بمكتب الشيخ بهاء الدين زكريا المولتاني ودرس الكتب المختلفة تتعلق بالعلوم والفنون بالإضافة إلى مشارق الأنوار ومصابيح السنة. وخلال قيامه في دلهي عام 781 هـ كان الشيخ المخدوم يدرس الطلاب كتابي "مشارق الأنوار" و"مصابيح السنة". ويرى من هذا أن الشيخ درس الحديث النبوي الشريف في مدرسة بهاء الدين سنة كاملة. وهذان الكتابان المذكوران أعلاهما في المقررات الدراسية. ويقول الأستاذ بختيار حسين الصديقي: وخلال فترة 1489 هـ - 1642 هـ "مشارق الأنوار" و"مصابيح السنة" في المقررات الدراسية في المدارس الدينية, في شبه القارة الهندية.14
تعليم الحديث
ولا شك أن الشيخ بهاؤ الدين زكريا كان محدثا كبيرا. 15
يقول الدكتور شميم محمود الزيدي :
" إن الشيخ بهاء الدين زكريا المولتاني يجلس على المنبر بعد صلاة العصر ويبين تفسير الآيات البينات من كتاب الله سبحانه وتعالى ويدرس الحديث النبوي الشريف. 16

أسماء بعض المحدثين الكبار في عصره
1- الإمام المحدث علي بن حسن ابن عساكر الدمشقي (م 571 هـ)
2- الإمام المحدث عبد الرحمن بن عبد الله السهيلي (م 581 هـ)
3- الإمام عبد الرحمن بن علي بن الجوزي ( 597 هـ)
4- الإمام الحافظ عبد الغني المقدسي ( م 600 هـ)
5- الإمام عز الدين علي بن محمد ابن أثير (م 606 هـ)
6- الإمام أبو زكريا يحيي بن شرف النووي الشافعي (م 616 هـ)
7- الإمام عثمان بن عبد الرحمن ابن الصلاح (م 643 هـ)
8- الإمام أحمد بن عبد الحليم ابن تيميه (م 652 هـ)
9- الإمام أبو الفتح ابن سيد الناس (م 659 هـ)
10- الإمام أبو عبد الله محمد بن أحمد الأنصاري القرطبي (م671 هـ)
11- الإمام أحمد بن محمد ابن خلكان (م 681 هـ)
ويظهر من هؤلاء العلماء الأعلام من المحدثين الكبار أن علوم الحديث النبوي كانت تزدهر وتتطور كبيرا في عصره يوما فيوما في البلاد العربية والأمصار الأخرى. ونرى أثره علي شخصية الشيخ بهاء الدين زكريا المولتاني, فلذا قام بإنشاء المدرسة لنشر معارف الكتاب والسنة النبوية في هذه المنطقة واعتنى بهما خاصة واهتم بهما اهتماما كبيرا.
الحديث في كلامه
ومن عادة أهل العلم أنهم يزينون كلامهم بحديث رسول الله صلى الله تعالى عليه وسلم, ونحن نرى بأن الشيخ كان يكثر ذكر الحديث النبوي الشريف في كلامه, مرة جاء رجل وما كان عند الشيخ للأكل شيء, قال الرجل: هل هذا الحديث صحيح؟

من زار حيا ولم يذق منه شيئا فكأنما زار ميتا.17 
فأجابه: نعم. 
وقال: ولكن الناس لا يعرفون معناه, لأن للخلق نوعان: عامة وخاصة. وأنا لا أعني العامة ولكن الخاصة إذا جاءوا يستفيضون حسب استعدادهم, وهذا هو معنى الحديث.18 
ولما أنشأ السلطان ناصر الدين قباجه المدرسة ضد مكتب شيخ الإسلام بهاء الدين زكريا, وبنى جامعا كبيرا, ودعا من كاشان الإمام الشيخ قطب الدين الكاشاني وعينه رئيس المدرسين في المدرسة. والشيخ بهاء الدين زكريا يخرج من بيته ويصلى خلفه صلاة الفجر. قال له الإمام قطب الدين يوما: سيدي! صل في جامعك, ولا تشق بهذا. فأجابه قائلا: أنا أجئ هنا اتباعا بهذا الحديث النبوي الشريف: 19
من صلى خلف عالم فكأنما صلى خلف نبي مرسل20

مرة كان الشيخ جالسا مع جماعة الدراويش, فأتي بطعام, فجعل الشيخ يأكل مع كل أحد, فرأى الشيخ أن واحدا منهم يأكل فتات الخبز بعد إلقاءها في الشوربة, فقال: سبحان الله! هذا الدرويش يعرف طريقة أكل الطعام منهم فقط. قال رسول الله صلى الله تعالى عليه وسلم:
فضل الثريد على سائر الطعام كفضلي على سائر الأنبياء. فضل عائشة على النساء كفضل الثريد على سائر الطعام. 21 22
الأحاديث النبوية في مؤلفات شيخ الإسلام
مؤلفات شيخ الإسلام فيما يلي:
1- الأوراد 
2- شروط الأربعين في جلوس المعتكفين
3- الرسالة 
3- الرسالة 

 وهذه المؤلفات تتزين بالآيات القرآنية والأحاديث النبوية وأقوال العلماء الأعلام والسادة الصوفية العظام. ونحن نلقي في هذا المقال اليسير الأضواء على الأحاديث المباركة التي رواها الشيخ في مؤلفاته.
الأوراد
هذا المؤلف القيم يحتوي على علم الأدعية والأوراد. وفيه يبحث عن الأدعية المأثورة والأوراد المشهورة. والشيخ قام بتصحيحها وضبطها وبيان خواصها وبيان تكرارها وأوقات قراءتها وشروطها ومن غرض بيانه أن يعرف القارئ ويتمكن بسهولة على قراءتها كي يتناول ثمراتها ونتائجها في الدنيا والأخر.23 
وفي هذا العلم يستفاد من علم الحديث, فلذا يعد هذا العلم من فروعه. وعلى هذا الموضوع كتاب الأذكار للإمام النووي, والحصن الحصين للإمام محمد الجزري, وكتاب للإمام عبد الرحمن البسطامي مفيدة جدا, كتاب الأوراد باللغة الفارسية ولكن الأوراد المذكورة فيها باللغة العربية فلذا يرى الكتاب عربيا. ومخطوط الأوراد يوجد في مكتبة جامعة بنجاب.
ويقول الدكتور المولوي محمد شفيع: ولكتاب " الأوراد" نسخ عديدة, وهي في مكتبة رامفور (الهند). ولهذا الكتاب شرح بتسمية "كنز العباد" وهو شرح بسيط نفيس في مجلدين ضخمين. وله مكانة علمية كبيرة, ومؤلفه الشيخ علي بن أحمد الغوري أحد مريدي الشيخ شاه ركن عالم الملتاني رحمه الله تعالى. ونسخ مخطوطه عام 856 هـ في سمرقند, وكاتبه شمس الدين أحمد بن مولانا صدر الدين. ولكنز العباد شرح الأوراد نسخة مخطوطة في مكتبة جامعة بنجاب. وكتب الشارح في بدابة الكتاب " بهاء الحق والشرع والدين". وبهذا رد من أنكر أو أراب وزعم أنه من ليس من مؤلفات الشيخ زكريا الملتاني.24 
والآن نحن نلاحظ الكلمات التي بدأ بها الشيخ علي بن أحمد الغوري شرح كنز العباد:
أعظم المحامد لله العظيم وأكرم الصلوات على رسوله الكريم. أما بعد! فإن هذا شرح أوراد الشيخ الأجل الكبير محي السنة, ماحي البدعة, كاشف الحقائق, مظهر الدقائق, حجة الحق والدين على الحق, بهاء الحق والشرع والدين, أسكنه في أعلى عليين. ألفه العبد الضعيف الصغير خدام الشيخ الأعظم المعظم المكرم الأكرم, قدوة الثقلين سلطان المشايخ الخافقين, ركن الحق والشرع والدين رضي الله تعالى عنه وأرضاه عنا وجعل الفردوس مثواه وهو على بن أحمد الغوري الساكن بخطة كرة. وسميته بكنز العباد في شرح الأوراد فالمأمول من الله القوي القدير أن يكون مقبولا لدي الصغير والكبير.25 
وخاتمة الكتاب بهذه الكلمات الآتية:
والله الموفق, وقع الفراغ من تسويد هذه النسخة الشريفة الميمونة المسماة بشرح الأوراد, والله اعلم بالصواب وإليه المرجع والمآب. 26
يقول الشيخ نور أحمد الفريدي:
إن كتاب "الأوراد" ليس كتاب الأوراد فقط بل تأليف فقهي غلب عليه لون التصوف, وذكر فيه مسائل الطهارة والصلاة والصوم وبعض موضوعاته تتعلق بالأخلاق والسيرة. وشرح هذه المسائل في شرح كنز العباد وضع على ترتيب فقهي. وطريق شيخ الإسلام ومسلكه يوافق الشريعة الغراء السامية والتصوف فلذا تأليفه " الأوراد" كأنه اسم آخر لإدراك وفهم وتعمق في مسائل الشريعة, ولا يعد عنده أوراد سوى اتباع الشريعة. 27
وجمع في هذا الكتاب الشيخ بهاء الدين زكريا الملتاني قدس سره العزيز الأدعية المأثورة التي تقرأ تدعى بها في مناسبات مختلفة. مثلا الدعاء عند الخروج من البيت, وعند دخول المسجد, وعند النوم والاستيقاظ والدعاء عند دخول المرحاض وعند استعمال المشط. 
وذكر الشيخ بهاء الدين فيه طريق مسنون لأداء الصلوات الخمس وصلاة العيدين والجنازة وطريقة النوافل المختلفة وأجرها. وهذا الكتاب مستفاد من كتب الأحاديث المختلفة, وصرح بعض الأحاديث في نقلها وبعضها لم يصرح. 
وأرشد فيه لقراءة وتلاوة بعض الآيات والسور القرآنية في أوقات مختلفة. واعتنى بطباعة متن "الأوراد" الدكتور محمد ميان الصديقي عام 1978م/1398هـ بمشاركة مركز تحقيقات فارسي ايران وباكستان بإسلام آباد, وإسلامك بك فاؤنديشن (مؤسسة الكتب الإسلامية) بلاهور, ثم طبعت ترجمته في الأردية عام 1999م/1420هـ من مؤسسة التصوف بلاهور, وهذا العمل المهم تكمل تحت عناية الشيخ أرشد القريشي, ولا شك أنه من الأمور المهمة والأعمال الكبيرة.
شروط الأربعين في جلوس المعتكفين
وفي هذه الرسالة الموجزة باللغة الفارسية يبحث فيها عن آداب وشروط الاعتكاف. وذكر فيها المؤلف أربعين شروط للمعتكفين المستفادة من الآيات القرآنية والأحاديث النبوية ومن أقوال المشايخ والأئمة. وذكر فيها بعض الأبيات الفارسية وبيتا واحدا بالعربية. ونحن نذكر فيما يأتي الأحاديث بعد التخريج التي كتبها شيخ الإسلام فيها. و ها هي:
1- الشيخ في قومه كالنبي في أمته.28 29

2- من لا شيخ له فشيخه الشيطان.30 
3- قال عليه السلام: الوضوء سلاح المؤمن. 31 32 
4- قال أم المؤمنين عائشة: ولا اعتكاف إلا بصوم. 33  34 
5- لكل شيء أصل وفرع فإن أصل الطاعات ذكر الموت والطاعة فرعه وإن أصل المعاصي نسيان الموت والمعاصي فرعه. 
6- من بكت نفسه من خشية الله يدخل الجنة ضاحكا.
7- من لم يرض بقضائي ولم يصبر على بلائي ولم يشكر على نعمائي ولم يقنع بعطائي فليطلب ربا سواى.35  36

8- قال رسول الله صلى الله تعالى عليه وسلم: لا اعتكاف إلا في المسجد الجامع. 37 38 
9- وفي الخبر قال الله تعالى : يا بن آدم منك الاستغفار ومني المغفرة. 39
10- فقيه واحد أشد على الشيطان من ألف عابد40  41 
11- قال النبي صلى الله تعالى عليه وسلم: الزاهدون في الدنيا, الراغبون في الآخرة هم الآمنون يوم القيامة. 42

12- قال النبي صلى الله تعالى عليه وسلم: الصيام والقرآن يشفعان للعبد يوم القيامة. 43  44

الــــــرسالة
هذه الرسالة باللغة الفارسية على بيان "الطريقة "(مخطوط) لم ير النور, وطبع متنه في مجلة " الصحيفة " في عدد يناير 1971م. سأله أحد مريديه عن الطريقة فحرر الجواب بعد الاستخارة45. وهذه الرسالة مزينة بالأحاديث النبوية الشريفة. ونحن نذكرها هنا بعد التخريج ما أمكن لي تخريجها:
قال عليه الصلاة والسلام: أخوف ما اتباع الهوى وطول الأمل.
وجاء في الأ......... من حفظ ..... أكرمته بست: من حفظ لسانه, ومن حفظ بصره من غيري أكرمته برؤيتي, ومن حفظ لسانه وحفظ قلبه من حب الدنيا, أكرمته بنظري, يوم القيامة.46 
وجاء في حديث الأسرار: إن الله تعالى قال للنبي صلى الله تعالى عليه وسلم: يا أحمد ! وأحذر أن لا تكون مثل صبي إذا نظر إلى الشيء الأخضر والأصفر أحبه, وإذا أعطي شيئا من الحلو والحامض اغتر, يا أحمد! إن أول المعصية إلتي يعملها العبد شبع البطن, وفتح اللسان فيما لا يعنيه ومخالطة المخلوق بأهوائهم.
قال أنس بن مالك رضي الله تعالى عنه: قابل لي رسول الله صلى الله تعالى عليه وسلم, وتمسي وليس في قلبك غل, وذلك من سنتي, ومن .....حياتي47 كان معي في الجنة. 

قم فصل فإنك لم تصل. 48
وجاء في الأسرار: إن الله (تعالى قال لرسوله) عليه الصلاة والسلام: يا أحمد! إن أحببت أن تكون أورع الناس؟ فازهد في الدنيا وارغب في الآخرة. قال: الهي : كيف أزهد في الدنيا وارغب في الآخرة؟ قال الله تعالى: خذ من الدنيا خفا من الطعام والشراب واللباس, ولا تحبس شيئا لغد, وتدام على ذكري. قال: يا رب! كيف أدوم على ذكرك؟ قال: بالخلوة عن الناس, وتبغضك للحلو والحامض, وفراغ بيتك وبطنك من الدنيا.
نعوذ بالله منها من عمل بلا علم, وعلم بلا عمل.
تفكر ساعة خير من عبادة سنة. 49
نرى أن الشيخ بهاء الدين زكريا المولتاني بذل حياته في نشر وترويج علوم كتاب الله عز وجل والسنة النبوية الشريفة. كان يدرس الطلاب نهارا ويزكي نفوسهم وأذهانهم وفق تعاليم الكتاب والسنة. وموعظته يدور حولهما, وهكذا يربي السالكين والمريدين والمحبين له. 
وتوفي هذا الشيخ الكبير بعد سطوع أنوار العلوم في مختلف بقاع المعمورة خاصة في القارة الهندية في شهر صفر المظفر عام ٦٦١ الهجرية.

المصادر و المراجع (العربیہ)

التمھید لابن عبد البر: لأبی عمر یوسف بن عبداللہ بن عبد البر النمری (463ھ)
64 مجلدا، وزارۃ عموم الاوقاف والشون الاسلامیۃ۔ المغرب، 1387 ھ، تحقیق : مصطفی بن أحمد العلوی، ومحمد عبدالکبیر البکری۔
الجامع الصحیح: للبخاری محمد بن اسماعیل، ابی عبداللہ (192ھ ۔ 256ھ)
دار ابن کثیر الیمامۃ۔ بیروت۔ ط۔ الثالثۃ، تحقیق: د۔ مصطفی أدیب البقاء۔
الجامع الصحیح: لمسلم بن الحجاج، ابی الحسین القشیری النیسابوری (206ھ ۔ 311ھ)
دار احےا التراث العربی۔ بیروت۔ تحقیق۔ محمد فواد عبدالباقی۔
الجامع الصغیر: عبدالرحمن بن ابی بکر بن محمد بن سابق الخضری (849۔911ھ)
مجلد واحد، دار طا ر العلم۔ جلۃ، تحقیق: عبدالرؤوف المناوی۔
الدرایۃ فی تخریج أحادیث الھدایۃ: لابن حجر العسقلانی احمد بن علی۔
دار المعرفۃ۔ بیروت۔ تحقیق: السید عبد اللہ ھاشم الیمانی المدنی۔
سنن الترمذی: محمد بن عیسی، ابی عیسی السلمی الترمذی۔
دار احیاء التراث العربی۔ بیروت۔ تحقیق، احمد محمد شاکر وآخرون۔
السنن الکبری: لبیھقی، احمد بن الحسین بن علی بن موسی (384۔ 458ھ)
۱۰ مجلدات، مکتبۃ دار الباز۔ مکۃ المکرمۃ 1414ھ / 1994م، ت: محمد عبدالقادر عطاء
سنن ابن ماجہ: محمد بن یزید، ابی عبداللہ القزوینی (207۔275ھ)

مجلدان، دار الفکر۔ بیروت، تحقیق: محمد فواد عبدالباقی۔
سنن ابی داود: لسلیمان بن اشعث، ابی داود السجستانی الازدی(202۔ 275ھ)
شعب الایمان: للبیھقی، ابی بکراحمد بن الحسین (384۔458ھ)
8مجلدات، دار الکتب العلمیۃ، بیروت، ط الاولی 1410 ھ۔، تحقیق محمد العبید بسیونی زغلول۔
صحیح ابن حبان: محمد بن حبان بن أحمد، ابی حاتم التمیمی البستی (354ھ)
18 مجلدات، موسسۃ الرسالۃ، بیروت، ط ۔ الثانیۃ 1414ھ / 1993 م، تحقیق: شعیب الارنؤوط۔
صحیح ابن خزیمۃ: محمد بن اسحاق بن خزیمۃ ابی بکر السلمی النیسابوری(311ھ)
4 مجلدات، المکتب الاسلامی، بیروت 1390ھ /1970م، ت:د /محمد مصطفی الاعظمی۔
الفردوس بماثور الخطاب: للدیلمی، ابی شجاع شیرویہ بن شھردار الھمدانی (509ھ)
5 مجلدات، دار الکتب العلمیۃ۔ بیروت، ط ۔ الاولی، تحقیق: السعید بسیونی زغلول۔
فیض القدیر شرح جامع الصغیر: للمناوی، عبدالرؤوف ۔ دارالمعرفۃ۔ بیروت۔ ط ۔ الثانیۃ 1391ھ /1973 م
الکشف الخفاء و مزیل الالباس عما اشتھر من الاحادیث علی السنۃ الناس:
للجلونی، اسماعیل بن محمد۔
مجمع الزوا د: للھیثمی، علی بن ابی بکر 
10 مجلدات، دار الریان للتراث، دار الکتاب العربی القاھرۃ۔ بیروت، 1407ھ ۔
المستدرک علی الصحیحین: للحاکم ، ابی عبداللہ النیسابوری۔ دار العرفۃ۔ بیروت۔
مسند الشامیین: للطبرانی، الامام ابی القاسم، سیلمان بن احمد بن ایوب۔
مجلدان، مؤسسۃ الرسالۃ، بیروت، ط ۔ الاولی 1405 ھ / 1984 م، ت: حمدی بن عبدالمجید السلفی۔

 

 حوالہ جات

1 - رئيس قسم الدراسات الإسلامية والعربية, بجامعة جي سي, لاهور
2 - الأستاذ المساعد بقسم اللغة العربية وآدابها بكلية الإسلامية الحكومية, لاهور

3- الهاشمي, حميد الله شاه, أحوال وآثار حضرة بهاء الدين زكريا ملتاني: ص 27-28
4.محمد شفيع المولوي, "الشيخ الكبير شيخ الإسلام أبو محمد زكريا الملتاني" في مقالاته رتبها أحمد رباني, ص 28
5- أنوار أصفياء: ص 187 
6- حميد الله شاه, أحوال وآثار حضرة بهاؤ الدين زكريا ملتاني: ص 30
7- محمد الغوثي الشطاري الماندوي, أذكار أبرار, ( كلزار أبرار ترجمة أردية) ص 56.

8- السهروردي, شهاب الدين, أبو حفص, عمر بن محمد, إجازة لبهاء الدين زكريا الملتاني

9- ذكره حميد الله شاه, الهاشمي في مؤلفه "أحوال وآثار حضرة بهاء الدين زكريا ملتاني, ص 84.
10- ألفه الشيخ رضي الدين بن محمد بن حسن الصنعاني (المتوفي 650 هـ) كانت ولادته سنة 577 هـ بمدينة لاهور.
11- ألفه الشيخ الإمام أبو محمد حسين بن مسعود البغوي والذي كتاب " معالم التنزيل" على تفسير القرآن للخازن وشهير بتفسير البغوي.
12- ذكره محمد إسحاق الدكتور في كتابه " علم حديث مين باك وهند كا حصه" (مساهمة باك وهند في علم الحديث) ترجمه شاهد حسن رزافي, ص 94.

13- هو الشيخ جلال الدين حسين الشريف بن أحمد الكبير الشريف بن جلال البخاري الشريف. ولد بقرية "أوج" سنة 707هـ, ولقبه الشيخ ركن عالم الملتاني بمخدوم جهانيان جهانكشت, من أساتذته الإمام عبد الله اليافعي. واعتنق الإسلام خلق كثير بتعليماته. توفي سنة 785هـ بها. (الدر المنظوم: 2/775-776)
14- ذكره بختيار حسين الصديقي في مؤلفه "بر صغير باك وهند كي قديم عربي مدارس كا نظام تعليم" (نظام التعليم في مدارس القارة القديمة) ص: 105-106
15- ذكره الدكتور زبيد أحمد في مؤلفه "عربي أدبيات مين باك وهند كا حصه " (مساهمة القارة الهندية في الآداب العربية ) نقله إلى الأردية شاهد حسين رزاقي ص: 278.
16- ذكرته شميم محمود بانو الدكتور في "أحوال وآثار الشيخ بهاء الدين زكريا المولتاني" ص: 136

17- أخرجه العجلوني في كشف الخفاء ورقمه 2493, 2/330, ولفظه: من زار حيا ولم يكرمه فكأنما زار ميتا.
18- سير العارفين (المخطوط) ص 21, الفريدي: تذكرة حضرة بهاء الدين زكريا المولتاني" ص: 115
19- الفريدي: تذكرة حضرة بهاء الدين زكريا المولتاني" ص: 104
20- كشف الأسرار: رقم الحديث 1865 2/122, والحديث بتمامه: قدموا خياركم تزكوا صلاتكم رواه الديلمي عن جابر مرفوعا ورواه الحاكم والطبراني بسند ضعيف عن مرثد بن أبي مرثد الغنوي رفعه بلفظ ان سركم أن تقبل صلاتكم فليؤمكم خياركم وفي رواية للطبراني علماؤكم فانهم وفدكم فيما بينكم وبين ربكم وللدارقطني عن ابن عباس مرفوعا اجعلوا أئمتكم خياركم فانهم وفدكم فيما بينكم وبين ربكم قال في الأصل وما وقع في الهداية للحنفية بلفظ من صلى خلف عالم تقي فكأنما صلى خلف نبي فلم صليت عليه بهذا اللفظ. ورقم 2514 من صلى خلف عالم تقي فكأنما صلى خلف نبي تقدم عن السخاوي أنه لم يقف عليه2/337, والدراية في تخريج أحاديث الهداية: رقم الحديث 201, والحديث بتمامه: 201 حديث يؤم القوم أقرؤهم لكتاب الله فإن كانوا في القراءة سواء فأعلمهم بالسنة مسلم والأربعة من حديث أبي مسعود بهذا وزاد فإن كانوا في السنة سواء فأقدمهم هجرة فإن كانوا في الهجرة سواء فأقدمهم سلما وفي رواية سنا الحديث وصححه ابن حبان وأخرجه الحاكم وقال بدل قوله بالسنة فأفقههم فقها ثم قال فأكبرهم سنا واعترف أن مسلما أخرجه قال ولفظه الفقه عزيزة غريبة وأخرجه من وجه آخر فيه ضعف بلفظ يؤم القوم أقدمهم هجرة فإن كانوا في الهجرة سواء فأفقههم في الدين فإن كانوا في الفقه سواء فاقرأهم للقرآن وهذا مخالف للأحاديث الصحيح في الباب حديث عمرو بن سلمة الجرمي وإذا عملا الصلاة فليؤذن أحدكم وليؤمكم أكثركم قرآنا الحديث أخرجه البخاري وحديث من صلى خلف عالم تقي فكأنما صلى خلف نبي لم أجده وقد روى الحاكم والطبراني من حديث مرثد بن أبي مرثد الغنوي إن سركم أن تقبل صلاتكم فليؤمكم خياركم وفي رواية الطبراني علماؤكم فإنهم وفدكم فيما بينكم وبين ربكم وأخرجه الدارقطني من حديث ابن عباس بلفظ اجعلوا أئمتكم خياركم فإنهم وفدكم فيما بينكم وبين ربكم, 202 حديث وليؤمكما أكبركما متفق عليه من حديث مالك بن الحويرث بلفظ إذا عملا الصلاة فأذنا ثم أقيما وليؤمكما أكبركما وله عندهم طرق وألفاظ. ويقول على بن سلطان القاري الهروي في المصنوع تحت رقم 344 حديث من صلى خلف تقي فكأنما صلى خلف نبي لا أصل له.

21- أمير حسن علا سجزي الدهلوي, خواجه: فوائد الفواد. (مترجم أردية) الخواجه حسن الثاني النظامي" ص: 181-182
22- أخرجه الحاكم في المستدرك, رقم الحديث 1812, 1/669, والهيثمي في مجمع الزوائد, باب الاستنصار بالدعاء 10/132, وأبو يعلي في مسنده: رقم الحديث 439, 1/344, و 1812, 3/346, وفيها لفظ " نعم السلاح الدعاء" والقضاعي في مسند الشهاب: 143, 1/116, والديلمي 3085, 7/223, و6787, 4/267, وفيه لفظ : نعم سلاح المؤمن الصبر.

23- طاش كبري زاده : مفتاح السعادة, 2/422

24- زكريا الملتاني, شيخ الإسلام حضرة بهاء الدين(ترجمه وعلق عليه) محمد ميان الصديقي" ص: 19-20
25- الغوري, علي بن أحمد, كنز العباد (مخطوط) جامعة بنجاب" ص: 1
26- المرجع المذكور أعلاه. الصفحة الأخيرة.

27- الفريدي: تذكرة حضرة بهاء الدين زكريا المولتاني" ص: 241

28 - الفريدي: تذكرة حضرة بهاء الدين زكريا المولتاني" ص: 252, و حميد الله شاه, الهاشمي في مؤلفه "أحوال وآثار حضرة بهاء الدين زكريا ملتاني, ص 194.
29- الفردوس بمأثور الخطاب: رقم الحديث: 3666, 2/373, ولفظه: الشيخ في أهله كالنبي في أمته. وذكر المناوي في فيض القدير4/185 وقال ابن الجوزي حديث لا يصح الشيخ في أهله وفي رواية في قومه كالنبي أمته أي يجب له من التوقير مثل ما للنبي في أمته منه أو المراد يتعلمون من علمه ويتأدبون من أدبه لزيادة تجربته التي هي ثمرة عقله ولذلك ترى الأكراد والأتراك وأجلاف العرب مع قرب رتبتهم من البهيمة يوقرون الشيخ بالطبع تنبيه قال ابن عربي الشيوخ نواب الحق كالرسل في زمانهم فهم ورثوا الشرائع وعليهم حفظ الشريعة لا التشريع وحفظ القلوب ورعاية الآداب فهم من العلماء بالله بمنزلة الطبيب من العالم بعلم الطبيعة والطبيب لا يعرف الطبيعة إلا بما هي مدبرة للبدن والعالم بالطبيعة يعرفها مطلقا وإن لم يكن طبيبا وقد يجمع الشيخ بينهما لكن حظ الشيخ من العلم أن يعرف من الناس موارد حركاتهم ومصادرها والعلم بالخواطر مذمومها ومحبوبها وموضع اللبس الداخل فيها من ظهور خاطر مذموم في صورة محمودة ويعرف الأنفاس والنظرة وما لهما وما يحتويان عليه من خير وشر ويعرف العلل والأدوية والأزمنة والسن والأمكنة والأغذية وما يصلح المزاج وما يفسده والفرق بين الكشف الحقيقي والخيالي ويعرف التجلي الإلهي ويعرف التربية وانتقال المريد من الطفولية إلى الشباب ومنه إلى الكهولة ويعلم ما للنفس والشيطان من الأحكام وأدويتها ومتى يصدق خواطر المريد ويعلم ما تكنه نفس المريد مما لا يشعر به ويفرق للمريد إذا فتح عليه في باطنه بين الفتح الروحاني والإلهي ويعلم بالشم أهل الطريق الذين يصلحون له والتحلية التي تحلى به نفوس المريدين الذين هم عرائس الحق فالشيخ عبارة عن جمع جميع ما يحتاجه المريد في حال تربيته وكشفه إلى انتهائه إلى الشيخوخة وما يحتاجه إذا مرض خاطره لشبهة وقعت له لا يعرف صحتها من سقمها كما وقع لشيخنا حين قيل له أنت عيسى بن مريم فتأوله الشيخ بما ينبغي وكذا إذا ابتلي بسماع النهي عن واجب أو فعل حرام فالشيخ طبيب الدين فمهما نقص مما يحتاجه المريد في تربيته فلا يحل له القعود على منصة الشيخوخة فإنه يفسد أكثر مما يصلح ويفتن كالمتطبب يعل الصحيح ويقتل المريض الخليلي في مشيخته وابن النجار في تاريخه كلاهما من حديث أحمد بن يعقوب القرشي الجرجاني الأموي عن عبد الملك القناطري عن إسماعيل عن أبيه عن رافع عن أبي رافع قال ابن حبان وهذا موضوع وقال غيره هذا باطل وقال الزركشي ليس من كلام النبي وفي الميزان في ترجمة محمد بن عبد الملك القناطري عن أبيه عن رافع روى حديثا باطلا الشيخ في أهله كالنبي في أمته وقيل له القناطري لأنه كان يكذب قناطير اه وفي اللسان قال الخليلي حديث الطبراني وضعه كذاب على مالك يقال له صخر الحاجب وهو الذي وضع حديث الشيخ في أهله كالنبي في أمته, الشيخ في بيته يعني في أهله وعشيرته كالنبي في قومه لا لكبر سنه ولا لكمال قوته بل لتناهي عقله. وذكر الذهبي في ميزان الاعتدال روى عن مالك عن نافع عن ابن عمر مرفوعا الشيخ في بيته كالنبي في قومه. وقال ابن حجر العسقلاني في لسان الميزان 3/183 وضع حديث الشيخ في أهله كالنبي في أمته الكذاب على مالك يقال له صخر الحاجبى, وقال بن عدى عامة ما يرويه مناكير ومن موضوعاته ورأيت أهل مرو مجتمعين على ضعفه وإسقاطه. والعجلوني في كشف الخفاء رقم الحديث 1576 الشيخ في قومه كالنبي في أمته. قال في المقاصد رواه ابن حبان في الضعفاء وكذا الديلمي عن أبي رافع مرفوعا لكن بلفظ الشيخ في أهله ورواه ابن حبان أيضا في ترجمة عبد الله بن عمر الافريقي عن ابن عمر ثم قال وهو موضوع.

30- ما وجدت هذا الحديث. ولعل هذا ليس من كلام رسول الله صلى الله تعالى عليه وسلم. وهذا كلام شخص آخر.
31 - الفريدي: تذكرة حضرة بهاء الدين زكريا المولتاني" ص: 253, و حميد الله شاه, الهاشمي في مؤلفه "أحوال وآثار حضرة بهاء الدين زكريا ملتاني, ص 194.
32- أخرجه الحاكم في المستدرك, رقم الحديث 1812, 1/669, والهيثمي في مجمع الزوائد, باب الاستنصار بالدعاء 10/132, وأبو يعلي في مسنده: رقم الحديث 439, 1/344, و 1812, 3/346, وفيها لفظ " نعم السلاح الدعاء" والقضاعي في مسند الشهاب: 143, 1/116, والديلمي 3085, 7/223, و6787, 4/267, وفيه لفظ : نعم سلاح المؤمن الصبر.
33 - الفريدي: تذكرة حضرة بهاء الدين زكريا المولتاني" ص: 253, و حميد الله شاه, الهاشمي في مؤلفه "أحوال وآثار حضرة بهاء الدين زكريا ملتاني, ص 195.
34- أخرجه البيهقي في السنن الكبرى, رقم: 8377, 4/321, وأبو داود في سننه: 2473, 2/333, والطبراني في المعجم الكبير: 9509, والترمذي: 1539, 4/112, ابن عبد البر في التمهيد8/330, و11/197, وابن حجر العسقلاني في الدراية: 385, 1/292

35 - المرجع السابق" ص: 258, و ص 200-201.
36- نقله المناوي في فيض القدير من شرح العوارف 4/470, والنص بتمامه: أول ما كتب الله في اللوح المحفوظ إني أنا الله لا إله إلا أنا من لم يرض بقضائي ولم يشكر نعمائي ولم يصبر على بلائي فليطلب ربا سواي طب وكذا الديلمي عن أبي هند الداري. ذكره الذهبي في الميزان :3186, 3/202, وابن حجر العسقلاني في لسان الميزان: 140, 3/30, وابن حبان البستي في المجروحين: 407, 1/327, ولفظه: قال الله عز وجل: من لم يرض بقضائي ولم يصبر على بلائي فليطلب ربا سواي.

37 - المرجع السابق" ص: 258, و ص 201.
38- أخرجه ابن أبي شيبة في مصنفه رقم: 9668, 2/337, ولفظه: لا اعتكاف إلا في مسجد يجمع فيه. وعبد الرزاق رقم 810, 4/347, ولفظه: لا اعتكاف إلا في مسجد جماعة. وفي كتاب الآثار: 139, 1/26, لا اعتكاف إلا في المسجد الأعظم. والطبراني في المعجم الكبير: 9510, 9/301.
39 - الفريدي: تذكرة حضرة بهاء الدين زكريا المولتاني" ص: 258, و حميد الله شاه, الهاشمي في مؤلفه "أحوال وآثار حضرة بهاء الدين زكريا ملتاني, ص 201.
40 - المرجع السابق" ص: 254, و ص 196.
41- أخرجه ابن ماجه : 4222, 1/81, والطبراني في مسند الشاميين: 1109, 2/161, والمعجم الكبير:11099, 11/78, والديلمي في الفردوس 4398, 3/148, والعجلوني في كشف الخفاء: 1139, 2/114, و2054, 2/188.
42 - المرجع السابق ص: 256, و ص 19.7
43 - المرجع السابق" ص: 256, و, ص 198.

44- أخرجه الحاكم في المستدرك: 20306, 1/240, والهيثمي في مجمع الزوائد, باب في فضل الصوم, 3/181, وباب شفاعة الأعمال:10/381, وأحمد في مسنده: 66201, 2/174, واللفظ له, والبيهقي في شعب الإيمان: 1994, 3/346, وابن المبارك في الزهد: 385, 1/114.

45- ذكره حميد الله شاه, الهاشمي في مؤلفه "أحوال وآثار حضرة بهاء الدين زكريا ملتاني, ص 204
46- هكذا في مقالة أحوال وآثار بهاء الدين زكريا الملتاني ص 104, وهذا ناقص, وما وجدنا نصا تاما.

47- هكذا في الأصل ولعل الصواب:" من أحب سنتي كان معي في الجنة." والله اعلم بالصواب.

48- أخرجه المسلم في صحيحه وحديث رقم: 397, 1/298, هذا جزء الحديث والحديث بتمامه: عن أبي هريرة ثم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم دخل المسجد فدخل رجل فصلى ثم على رسول الله صلى الله عليه وسلم فرد رسول الله صلى الله عليه وسلم السلام قال ارجع فصل فإنك لم تصل فرجع الرجل فصلى كما كان صلى ثم جاء إلى النبي عليه فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم وعليك السلام ثم قال ارجع فصل فإنك لم تصل حتى فعل ذلك ثلاث مرات فقال الرجل والذي بعثك بالحق ما هذا علمني قال إذا قمت إلى الصلاة فكبر ثم اقرأ ما تيسر معك من القرآن ثم اركع حتى تطمئن راكعا ثم ارفع حتى تعتدل قائما ثم اسجد حتى تطمئن ساجدا ثم ارفع حتى تطمئن جالسا ثم افعل ذلك في صلاتك كلها. وابن الجارود في المنتقى: حديث رقم: 194, 1/98, والبخاري: حديث رقم:724, 1/263, و760, 1/274, و5897, 5/2307, و6290, 6/2455, وابن خزيمة في صحيحه: 461, /234 وغيرها.
49- أخرجه علي بن سلطان الهروي القاري في المصنوع (94) 1/ 94 حديث تفكر ساعة خير من عبادة سنة ليس بحديث إنما هو من كلام السري السقطي رحمه الله تعالى82, والعجلوني في كشف الخفاء (1004) 1/370, وفي الجامع الصغير بلفظ: فكرة ساعة خير من ستين سنة, وهناد في الزهد, والديلمي في الفردوس, وابن عاصم في الزهد والبيهقي في شعب الإيمان بلفظ: تفكر ساعة خير من قيام ليلة.